نظرية ثورية عن القمر

gal moon_color


متى رافق القمر ارضنا لأول مرة؟ ربما كان ينظر الى الارض قبل فترة طويلة من ظهور البشر على سطحها. ستة وعشرون عاما مضت منذ أول هبوط على سطح القمر من قبل رواد الفضاء الأمريكية أبولو 11 يوم 19 يوليو 1969، ولكن البشر ليسوا أكثر حكمة من ذي قبل في ما خصّ القمر. على العكس من ذلك، أصبح العلماء الآن في حيرة من خلال البيانات التي جمعت عن طريق القطع التكنولوجية التي تركت على سطح القمر. وعندما ننظر إلى القمر في الليل، نشعر بإحساس غريب. لا يسعنا إلا أن نسأل، أيها القمر، هل يمكن أن تقول لنا أكثر بقليل عن نفسك؟ من أين تأتي، على سبيل المثال؟. في الوقت الحاضر، هنالك ثلاث نظريات تفسّر مراحل تكوين القمر. الأول هو أن سحبا من الغبار والغازات من الكون شكلت القمر، تماما مثل أرضنا، منذ 4.6 مليار سنة مضت. النظرية الثانية هي أن القمر قذف بعيدا عن الأرض من مكان ما من المحيط الهادي. النظرية الثالثة أن القمر قد تم القبض عليه من خلال قوة جاذبية كوكب الأرض عند مروره، وهو يدور حول الأرض منذ ذلك الحين.


ويعتقد معظم العلماء بالنظرية الأولى، وإن كان البعض منهم يفضل الثاني. ومع ذلك، ان تحليل عينات تربة القمر التي عاد بها رواد الفضاء، تشير إلى أن تكوينات القمر تختلف عن تلك المؤلفة لكوكب الأرض. الأرض تحتوي على كمية كبيرة من الحديد وكمية قليلة من السليكون، في حين أن القمر هو عكس ذلك تماما. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأرض تحتوي على كمية قليلة جدا من التيتانيوم، ، في حين أن القمر هو عكس ذلك تماما. هذه النتائج تدل على أن القمر لم ينفصل عن الأرض. وانطلاقا من نفس المبدأ فإن الفرضية الأولى هي أيضا هشة. إذا كانت الأرض والقمر قد تشكلا من خلال العملية نفسها، وفي الوقت نفسه تقريبا، فما هو مبرر اختلاف تكوينهما؟ ان العلماء واستنادا للبيانات قد تركوا النظرية الأولى من الناحية النظرية، مم يترك النظرة الأخيرة فقط من الناحية النظرية. إذا دخل القمر المجموعة الشمسية من الفضاء الخارجي، فكان ينبغي أن يتجه نحو الشمس بدلا من الارض التي تحتفظ به، وذلك بسبب جاذبية الشمس ألاقوى. فأي من الفرضيات الثلاث التي اقترحها العلماء لديها الاجابات على جميع الأسئلة أو يحمل فيها ما يصل الى منطق التدقيقي العلمي. منشأ القمر ما زال لغزا. هناك مجال كبير لاقتراح نظريات عن منشأ القمر. مهما كانت تلك نظريات سخيفة، فإنه لا ينبغي وصفها بالغير علمية دون دراسة متأنية.

 

بعض غرائب 'الصدف' بين الشمس والأرض والقمر


دعونا نلقي نظرة، والتفكير في بعض الظواهر الفلكية الغريبة التي تحدث بين الشمس والأرض والقمر.


متوسط المسافة بين الأرض والقمر هي 380000 كيلومترا، وبين الشمس والأرض حوالي 150 مليون كيلومتر. هذه الأخيرة أكثر من 395 مرات من السابقة. قطر الشمس حوالي 1.380.000 كلم، في حين أن القمر 3.400 كيلومتر؛ النسبة بين الاثنين هو 395 مرة من جديد. كل من النسب 395. يمكن أن يكون صدفة؟ ماذا تعني؟ الرجاء التفكير في الامر. الشمس 395 مرة أكبر من القمر ، ومع ذلك فهي 395 مرة ابعد عن الأرض من القمر. ويبدو أن الاثنين بنفس الحجم عند النظر إليها من الأرض بسبب اختلاف المسافات. هل هذه ظاهرة طبيعية أو اصطناعية؟ في الكون، اين يمكن للمرء العثور على ثلاثة أجرام سماوية ثلاثة مع هذا النوع من المصادفة؟ يشع الكوكبان على الارض بالتناوب ، واحدة في النهار، وأخرى في الليل. ليس هناك مثال آخر لتلك الظواهر في نظامنا الشمسي. العالم المرموق اسحاق اسيموف، قال ذات مرة إنه وفقا لجميع المعطيات المتوافرة، القمر، من حيث المبدأ لا ينبغي أن يوجد في هذه المسافة من الارض. وقال ايضا: 'القمر هو كبير بما يكفي ليحدث كسوف للشمس، ولكن صغير بما يكفي ليولد هالة الشمس عند الخسوف. علم الفلك لا يستطيع تفسير الصدفة بين كل تلك الصدف. هل هي حقا مصادفة؟ لا، وفقا لبعض العلماء. ويليام ر. شيلدون وهو عالم، وقال، على مكوك الفضاء الحفاظ على سرعة 10800 ميلا في الساعة على ارتفاع 100 ميل ليُصنَّف كقمر صناعي في مدار حول الأرض. وبالمثل، من أجل أن يحافظ القمر على مداره لموازنة قوة الجاذبية الأرضية، يحتاج إلى دقة وسرعة، والوزن الذاتي، والارتفاع. السؤال هو: إذا كانت الظروف الراهنة مجموعة من المستحيلات لتتحقق بظروف طبيعية، لماذا هي بهذه الطريقة؟

 

انه كبير جدا أن يكون قمرا صناعيا


وهناك العديد من الكواكب في المجموعة الشمسية لديها اقمار اصطناعية بصورة طبيعية. ومع ذلك، فإن القمركبير بطريقة غير طبيعية ليكون قمرا صناعيا. انه كبير جدا بالمقارنة مع الكوكب الأم. دعونا نلقي نظرة على البيانات التالية. قطر الأرض هو 12.756 كيلومترا؛ القمر هو 3.467 كيلومترا، وهو ما يمثل حوالي 27 ٪ من قطر الأرض. قطر المريخ هو 6787 كيلومترا. المريخ قمرين. أكبرهما قطره 23 كيلومترا، ما نحو 0.34 ٪ من قطر المريخ. قطر كوكب المشتري هو 142.800 كيلومتر. لديه 13 قمرا. أكبرهم قطره 5000 كم، وهي نسبة 3.5 ٪ من المشتري. قطر زحل هو 120000 كيلومتر. لديه 23 قمرا. أكبرهم قطره 4500 كم، وهي عبارة عن 3.75 ٪ من قطر زحل. أيا من السواتل قطره لا يتجاوز 5 ٪ من قطر كوكبه الأم، ولكن قطر القمر 27 ٪ من قطر الأرض. اليس قطر القمر كبير بطريقة غير طبيعية بالمقارنة؟ والواقع أن البيانات العلمية الكثيرة تدعم نظرتنا الغير عادية للقمر.

 

إن جميع الحفر التي سببتها النيازك سطحية أكثر مما ينبغي


ويقول لنا العلماء أن الحفر على سطح القمر كانت بسبب تأثير الشهب أو المذنبات. وهناك أيضا حفر لنيازك ضربت سطح الأرض. وفقا لحسابات علمية، وإذا كان نيزك قطره عدة كيلومترات ضرب سطح الأرض أو سطح القمر بسرعة 30000 ميل في الثانية، أي ما يعادل مليون طن من الديناميت، فإن عمق الحفرة ينبغي ان تكون اربع الى خمس مرات اكبر من القطر. إن الحفر التي سببتها النيازك على سطح الأرض تثبت صحة ذلك. ومع ذلك، فإن الحفر على سطح القمر هي مسطحة بشكل غريب ومريب. على سبيل المثال، حفرة Gagrin، وهي الأعمق، ليست سوى أربعة أميال في العمق، على الرغم من قطرها 186 ميل. مع قطربـ 186 ميلا، ينبغي ان يكون عمق الحفرة لا يقل عن 700 كيلومترا، بدلا من 4 كيلومترات، وهي ليست سوى 12 ٪ من قطر. وهذا جانب آخر من الاستحالة العلمية. لماذا هي كذلك؟ علماء الفلك غير قادرة على تفسير ذلك، ولا يبدو أنها تريد ذلك أيضا. وهم يعرفون أن وضع تفسير متكامل لتوضيح ذلك سيقلب النظريات الحالية. التفسير الوحيد هو أن قشرة سطح القمر يتكون من مادة قوية وصلبة جدا اربعة كيلومترات تحت سطح القمر. والنيازك تجد صعوبة في اختراق هذه الطبقة. اذا، ما هي هذه المادة الصلبة؟

 

معادن وجودها مستحيل


ليس غريبا أن الحفر على سطح القمر لديها قدر كبير من الحمم البركانية. لكن الغريب أن تلك الحمم تحتوي على عناصر معدنية مثل التيتانيوم، والكروم، والإيتريوم، الخ، والتي نادرا ما توجد على وجه الأرض. تلك المعادن كلها صلبة وقادرة على مقاومة درجات الحرارة المرتفعة والتآكل على حد سواء. ويقدر العلماء انه يتطلب 2000- 3000 درجة مئوية لإذابة هذه المعادن. لكن القمر كان كوكبا باردا ودون نشاط بركاني منذ اكثر من ثلاثة مليارات سنة. كيف ان هذا القمر يولد الكثير من أنواع المعادن التي تحتاج إلى درجات حرارة مرتفعة للذوبان؟ وعلاوة على ذلك، التحاليل لل380 كيلوغرام من عينات تربة القمر التي عاد بها رواد الفضاء تثبت أن هناك معدني الحديد والتيتانيوم الخام في التربة. هذه الرواسب المعدنية النقية غير موجودة في ظل الظروف الطبيعية. ماذا تقول لنا تفاسير تلك الوقائع؟ ومما لا شك فيه أنها تثبت أن هذه المعادن والعناصر لم تتشكل في ظل ظروف طبيعية، ولكنها قد استـُخـْرجت. السؤال من ومتى؟

 

الجانب الذي لا يمكن أن ينظر إليه من الأرض


هي دائما نفس الجانب من القمر الذي يواجه الأرض. البشر لم يروا الجانب الاخر حتى هبطت سفينة الفضاء هناك وصورتها. كان علماء الفلك يعتقدون دائما أن تكون الجهة الاخرى مماثلة اي بالعديد من الفوهات والحمم والبراكين. لكن الصور تظهر اختلافا كبيرا. فإن تضاريس الجانب الآخر من القمر وعرة للغاية. معظمه حفر صغيرة وسلسلة من جبال مع عدد قليل جدا من الحمم البركانية. العلماء غير قادرين على تفسير الاختلافات. من الناحية النظرية، الاحتمال في التعرض للنيازك يجب أن تكون واحدة لكلا الجانبين من القمر اذا كان التشكل طبيعي للكوكب. لماذا هذا الفرق؟ لماذا هو دائما نفس الجانب من القمر الذي يواجه الأرض؟ التفسير من العلماء ان القمر يدور حول نفسه بسرعة 16.56 كيلومترا في الساعة، كما أنه يدور حول الأرض على نفس السرعة. وهكذا فهو دائما في وضع يواجه الأرض من نفس الجانب. هذه الظاهرة لا وجود لها بين اي من الكواكب والأقمار في نظامنا الشمسي وهي فقط بين أرضنا والقمر. هل هي مصادفة أخرى جنبا إلى جنب مع غيرها من الصدف؟ هل هناك تفسير آخر غير تفسير الصدفة؟

 

ظواهر غريبة منذ مئات من السنين


في الـ 300 سنة التي مضت، لاحظ علماء الفلك العديد من الظواهر التي لا تفسر عن القمر. كاسيني اكتشفت مجموعة من السحب على مدار القمر في 1671. في أبريل 1786، وليام هرسر، أب علم الفلك الحديث، لاحظ بوادر انفجارات بركانية على سطح القمر، وإن كان العلماء يعتقدون أنه لم يكن هناك أي نشاط بركاني على سطح القمر لمدة 3 مليارات سنة. بعد ذلك، لاحظ ما يشبه الانفجارات البركانية. في العام 1843، جون سشيكوكو عالم الفلك الألماني الذي وضع المئات من خرائط القمر، وجد أن حفرة Leany، والتى يبلغ قطرها الأصلي عدة كيلومترات، أصبحت أصغر حجما. اليوم، الحفرة Leany ليست سوى بقعة صغيرة مع رواسب بيضاء تحيط بها. العلماء لا يعرفون لماذا. يوم 24 أبريل 1882، اكتشف العلماء وجود أجسام غريبة تتحرك على السطح في المنطقة التي تسمى بالأرستقراطي. يوم 19 أكتوبر 1945، لوحظ على سطح القمر ثلاث نقاط لامعة في منطقة حائط داروين. في مساء يوم 6 يوليو 1954، رأى رئيس مرصد مينيسوتا ومساعديه خط مظلم داخل الحفرة Picallomy، والتي اختفت في وقت قريب. يوم 8 سبتمبر 1955، شاهدوا مرتين برقا على طول حافة الحفرة "روس". مرة أخرى في 9 فبراير 1956، الدكتور تويوتا من جامعة ميجي، اليابان، رأى العديد من الأشياء الداكنة التي بدت وكأنها قد شكلت الاحرف DYAX وJWA. يوم 4 فبراير 1966، المركبة الفضائية الروسية غير المأهولة، مون غودِس 9، هبطت على منطقة سهلية وصورت صفان من الاهرام وكانت متساوية في البعد عن بعضها البعض. وذكر الدكتور فان ساندر انه يمكنهم أن يعكسا أشعة الشمس بقوة، مشابهة الى حد كبير مثل العلامات على المدارج. والحسابات بحسب طول الظل فإن طول تلك هياكل يصل نحو يصل الى خمسة عشر طابقا. وقال الدكتور فان ساندر، ولم يكن هناك مرتفعات قريبة كي تتمكن تلك الصخور ان تأخذ تلك الأشكال الهندسية. وبالإضافة إلى ذلك، صوّرت مون غودس 9، كهف غامض على حافة السهل. يعتقد الباحث في العلوم القمرية الدكتور ويلكنز أن هذه الكهوف المستديرة تصل مباشرة إلى وسط القمر. ويلكنز نفسه اكتشف كهفا عملاقا مماثلا في الحفرة Casiny A. وفي 20 نوفمبر 1966، المركبة الاميريكية "اوربت 2 اكسبلوراشين" قامت بتصوير عدة هياكل تشبه الهرم على بعد 46 كيلومترا في المنطقة المعروفة بـ "البحر الهادىء". ويقدر العلماء أن تلك الأهرامات هي من 15 إلى 25 مترا، وأنها هي أيضا في موقع هندسي. تلك المباني أفتح لونا من الصخور والتربة التي من حولها، وأنها ليست بالطبع أجساما الطبيعية. يوم 11 سبتمبر 1967، اكتشف فريق Montelowللأكتشافات في علم الفلك 'سحابة سوداء مع حدود أرجوانية' فوق المنطقة المعروفة بـ "البحر الهادىء". هذه الظاهرة الغريبة لم تـُرى من الارض بالتلسكوبات العادية، ولكن من علماء الفلك وسفن الفضاء المراقبة للقمر. وهذا يعني أن القمر لديه الكثير من الأسرار الجهولة لبني البشر.

 

جسم غامض فوق القمر


يوم 24 نوفمبر 1968، عندما كانت أبولو 8 تتحقق من مواقع مستقبلية للهبوط، ووجهت بجسم ضخم عائم عدة اميال مربعة. عندما عادت أبولو 8 لنفس المكان من اللفة حول القمر، لم تجد هذا الجسم هناك. ما هو هذا الجسم؟ لا أحد يعلم. عندما كانت أبولو 10 على علو 50000 قدم فوق سطح القمر، واقترب منها جسم طائر غير محدد. هذا اللقاء هو موثق على فيلم. يوم 19 يوليو 1969، كانت أبولو 11 تحمل ثلاثة رواد فضاء الى القمر الرجل الذي أصبح فيما بعد أول رجل يهبط على سطح القمر. وفي الطريق إلى القمر، شاهد رواد الفضاء جسم غير عادي امامهم، من مسافة نحو 6000 ميلا، ظن في البداية أنه يجب أن يكون الصاروخ من المروحة أبولو 4. عندما نظروا من خلال مناظير، وجدوا أن الجسم كان على شكل "L" وكان يشبه حقيبة مفتوحة، وقال ارمسترونغ. إذا نظرنا من خلال منظار اقوى، راوا ان الجسم يشبه اسطوانة. رائد فضاء آخر، الدرين، قال: نحن شهدنا العديد من أجسام أصغر من التي مرت بالقرب منا، مما أدى إلى اضطراب سفينتنا، ثم شاهدنا هذا الجسم اللامع يمر بالقرب منا ايضا. يوم 21 يوليو، دخل الدرين الى كبسولة الهبوط للفحص النهائي، وفجأة رأى أجساما عائمة. واحد منهم كان أكبر وأكثر إشراقا من الاخرى، حلقت بسرعة كبيرة بالتوازي مع مقدمة سفينة الفضاء، والتي اختفت في وقت قريب. ثم عادت للظهور في وقت لاحق.

02

 في فجوة "اوكيرت" مثلث كامل بقطر 16 ميلا                             هرم على سطح القمر

01

هذا البناء يرتفع 5 اميالا فوق سطح القمر                                     مبنى بعلو 1.5 ميلا 

عندما كان رواد الفضاء على وشك الهبوط على سطح القمر، سمعوا صوت من مركز التحكم، "من مركز التحكم أبولو 11، ما يحدث هناك؟ فأجاب أبولو 11، 'هذه الاجسام هي كبيرة، سيدي. . . الكثير منهم. . . أوه، يا إلهي، أنتم لا تصدقونني. دعوني اقول لكم هناك سفن الفضاء غير سفننا. . . على حافة حفرة "الطريق الدائري" وهم في وضع جيد. . . وهم يراقبوننا من القمر. . .. ' قال الباحث الروسي الدكتور ارشيد، بالنسبة الينا، كان القاء مع تلك الأجسام العائمة مباشرة عندما هبطت ابولو 11. ' يوم 20 نوفمبر 1969، لاحظ رائد الفضاء كونراد بريان من أبوللو 12 الأجسام العائمة عندما هبط على سطح القمر. رواد فضاء أبولو 15 التي هبطت على سطح القمر في آب / أغسطس 1971، أبولو 16 في نيسان / أبريل 1972، وابولو 17 في كانون الأول / ديسمبر 1972 واجهوا جميعا الأجسام العائمة على سطح القمر. غاري، وهم عالم، قال ذات مرة، معظم رواد الفضاء شهدوا بعض ألاجسام الطائرة المجهولة الهوية. ادواردز رائد فضاء السادس الذي هبط على القمر، قال.. السؤال الوحيد هو من اين أتوا. جون الأصغر سنا، ورائد الفضاء التاسع الذي هبط على سطح القمر، قال 'اذا كنت لا تصدق ذلك، كانك لا تصدّق شيئا اكيدا. في عام 1979، اكد المدير السابق لاتصالات في الناسا مولي شيرلن ان 'مواجهة أجسام عائمة' هو شيىء عادي. وتابعت: 'ان جميع سفن الفضاء رافقتها بعض الأجسام العائمة سواء من مسافة بعيدة أو من مسافة قريبة جدا. عندما يحدث ذلك، يتصل رواد الفضاء بالمركز.

 

القمر هو سفينة فضائية جوفاء
في عام 1970، اقترح العالمين الروسيين الكسندر شيرباكزف ومهكاين فاسين، فرضية لتفسير أصل القمر. وهم يعتقدون أن القمر هو في الواقع ليس القمر صناعي الطبيعي للأرض، ولكن سفينة فضاء لكائنات ذكية عدّلت وأعادت تشكيل الكويكب. وهناك الكثير من الوثائق المتعلقة بحضارتهم مخزنة داخل القمر، التي وضعت عمدا فوق الارض. كل اكتشافات على سطح القمر هي في الواقع العمل الممتاز لذكاء الكائنات التي تعيش في الداخل. وبطبيعة الحال، فإن الأوساط العلمية قللت من اهمية ذلك، من الناحية النظرية، ومع ذلك، ما لا يمكن إنكاره أن القمر اجوف بناء على البيانات التي جمعت حتى الآن. ما يحير العلماء أكثر هي البيانات التي جمعت من المراكب والآلات التي تركت على سطح القمر والتي تقيس الزلازل وأنشطة قشرة القمر وغيرها من الادوات العلمية الخرى. البيانات تشير إلى أن موجات الزلازل تنتشر من على سطح القمر فقط، ولكن لا تنتقل الى الداخل، الى وسط القمر. وهذا يدل على أن القمر اجوف من الداخل والقشرة الارضية الصلبة في الخارج ليست سوى القشور. فإذا كان القمر ذي ارض صلبة، فموجات الزلازل ينبغي ان تنتشر أيضا في وسط الكوكب. فكيف يمكن ان تنتشر فقط على السطح؟

 

إعادة النظريات الجديدة حول القمر
دعونا نبني نظرية جديدة عن القمر. انه اجوف وفارغ من الداخل، ولدينا طبقتان لقشرته الأرضية. القشرة الخارجية تتكون من الصخور والخامات المعدنية. والنيازك لا يمكن إلا ان تضرب هذه القشرة الصخرية. وهي تمتد حتى عمق أربعة أميال. وبالتالي، فإن هذه القشرة الخارجية تمتد على الأكثر خمسة أميال من السماكة. القشرة الداخلية هي قشرة صلبة، اصطناعية أشبه بدرع مجهولة السماكة - ربما عدة أميال. وتشمل العناصر المعدنية لها الحديد، والتيتانيوم، والكروم وغيرها من المعادن التي تقاوم درجات الحرارة المرتفعة، ارتفاع الضغط والتآكل. ومعادن اخرى غير معروفة وغير موجودة على سطح كوكبنا الأرض. إن بيانات الزلازل على وجه القمر تشير إلى أن انتشار امواج الزلازل تمتد على طول السطح ولكن ليس في اتجاه وسطها. وهذا يعني أن ليس للقمر سوى اثنين من طبقات القشرة الأرضية. وبالتالي لا بد من ان يكون القمر اصطناعيا، وليس تشكيل طبيعي. تلك الكائنات الذكية يجب تكون قد اجرت حسابات دقيقة لنقل القمر من نظامهم الشمسي الى نظامنا، ووضه في مساره الذي هو فيه الآن من أجل توفير الضوء على الارض ليلا. في الختام، ان أيا من النظريات الثلاثة التقليدية عن أصل القمر هي غير صحيحة. الكائنات التي شيدت القمر لا تسمح سوى لجانب واحد من القمر يواجه الأرض بسبب وجود العديد من أجهزة المراقبة على الأرض. هم أنفسهم يعيشون داخل القمر أقرب إلى الوراء. لأن درجة الحرارة على سطح القمر تختلف من 127 درجة مئوية عند منتصف النهار الى 183- درجة مئوية في الليل، والسكان يعيشون داخل القمر. القمر من صنع كائنات اخترعوا الصحون الطائرة وكثيرا ما تسافر لإجراء البحوث، والحفاظ على الأجهزة على سطح القمر. وأحيانا يروهم رواد الفضاء، أو يرصدونهم بواسطة التلسكوبات على الأرض. ونحن لا نعرف بعد ما هي انوع ولا اشكال تلك الكائنات أو منذ متى هم هناك. وربما لن نعرف قبل مرور وقت طويل، وعندئذ سيعرف أبناء الأرض حقيقة القمر. لقد بنينا هذه النظرية لتفسير منشأ وهيكلية القمر باستخدام الظواهر القمرية التي لا يمكن تفسيرها بواسطة العلوم التقليدية. هذه النظرية تحل تماما كل واحد من تلك الظواهر الغامضة الذي تحيط بالقمر. من الذي سيزعم الآن أن هذه المقاربة هي مقاربة غير علمية؟

 

القصة الحقيقية للقمر
في محاضرة في سويسرا، قال السيد لى هونغ تشى عن أصل القمر: العلم في الماضي كان مختلفا عما هو اليوم. كان الناس في الفترات الزمنية المختلفة يتطورون على طريقتهم في تلك الازمنة. البشرية، في واحدة من تلك الازمنة المختلفة ضاقت ذرعا من الانزعاج التي تسببها ظلمة الليل، فشيدت القمر هناك ليأتي بالضوء على الأرض أثناء الليل. السيد لى هونغ تشى هذا يفسر اكثر في كتابه Zhuan فالون (المجلد الثاني): في فترة ما قبل التاريخ، كانت الحضارة الإنسانية في بعض الأحيان تستمر فترة طويلة، وأحيانا قصيرة. بعض الحضارات الإنسانية استمرت فترة طويلة جدا، فتطوّرت كثيرا من الناحية التكنولوجية. ويتأثر الجنس البشري في كل مرحلة بطريقة مختلفة عند تطور تلك العلوم. شعب الحضارة الحالية مقيـَّد بالاتفاقيات التي أنشئت في التطور الحالي للعلوم والتنمية، ولا يمكن أن يدرك أن هناك طرقا أخرى للعلوم. وفي الواقع، فإن العلوم الصينية القديمة كانت مختلفة تماما عن العلوم اليوم في أوروبا. في العلوم، عند قدماء الحضارة الصينية، كان الابحاث مباشرة على جسم الإنسان والحياة والكون. الأقدمين تجرؤا بالمس بالامور الغير مرئية والغير ملموسة، وكانت قادرة على التحقق من وجودها. المتعة التي يشعر بها احد يجلس ليتأمل ستصبح أكثر وأكثر حماسا، حتي يشعر الفرد في النهاية ان ليس لديه فقط هذه المتعة النفسية، بل أيضا الامكانية في أن يلمسها أو يراها، فأثارت الشيء الغير مرئي وحوّلته ملموسا. وان البشرية اتخذت وسيلة أخرى للبحث عن أسرار الحياة والعلاقة بين جسم الإنسان والكون. وهذا يختلف تماما عن الطريقة التي اتخذ بها علم اليوم من دليل الحجة. في الواقع، ان القمر قد وجد من قبل بشرية ما قبل التاريخ. هو في الداخل مجوَّف. بشرية ما قبل التاريخ كانت حضارة متطورة جدا.

المجموعة: أبحاث

العوالم المنسية - روبير شارو

  

 إيلبنانيون

 لايجب ان ننكر كل القيم الموجودة في التوراة، ولو ان كل شيء فيه يعني العبرانيين وامتيازاتهم هو مزيَّف وبدون أسس. فالخروج من مصر، مثلاً، هو إما إختلاق تام وإما...

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

   - طاولة الزمرد

أركيولوجيا غير إعتيادية

   - سلسلة مباني عملاقة

   - نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

في التاريخ والأركيولوجيا

   - البحث عن اسرائيل الكنعانية