ومضة صوفية: "الكل في مدينة الشمس الأولى"

all-heliopolis

 

في البدء "قبل الشمس"، عند الفجر، وبعد خلق واكتمال الروح الكبرى وقبل تكوين كل شيىء في السماوات والارض، قبل ان تتكوّن المادة العذراء، هناك عند الفجر كان "اتوم- نون" في قصره، هناك عند "الفجر الأول"، قبل الشمس، كان الإله البدئي الذي منه سيأتي كل شيىء

 

هناك "السكون" المرتقِب والمنتظر بحماسة، هناك عند البدء، وعلى الصخرة البدئية الأولى في قدس الاقداس وقف الطائر "بنو" الملقب بـ "الفينيق" واطلق صرخة مدوية في "السكون" منبئة بـ "البدء"

 

خرجت عندئذ "مآت" (الموت) والحياة من اتوم، فكانت "الشمس" في نورها وحرارتها ووهجها، انه "حورس- رآ" سيد النور. انهما الحياة والموت ليس كنقيضين، انهما المكملـَين، انهما اصل الوجود، فيهما تترقى الكائنات السماوية والأثيرية والأرضية، تحيا وتتحوّل (تموت) فتترقى. انهما ثلاثية في صلب الإله، انهما المحور الأساسي- ثلاثية الحياة والموت ومصيرهما الترقي الى فوق

 

من الموت خرج "شو" و "تفنوت"، ومنهما خرجت "نسمة الهواء" و "الرطوبة" في البعد الاول، و "الزمن الازلي" و "المكان المتناهي" في البعد الثاني. انه النظام في اجزائه وإيقاعاته وتفرعاته، ومحركهما "شو" و "تفنوت" يدي "رآ" العقل الأول، انهما مدخل "رآ" الى عالمنا وهم مدخلنا الى "الإله". انهما أشمون (نسمة الهواء الشافية) وبعل (سيد الغمام والمطر والرطوبة) في البعد الاول يدخلان في كرونوس في البعد الثاني انهما اسياد السماوات والارض ومحركيّ النظم الكونية

 

"نسمة الهواء" و "الزمن الأزلي" اخرجا "نوت" (السماء) و "جب" (الأرض) ومنهما كان الكون المادي، وكان النظام الكوني (المنظور) ومحركهما "نوت" و"جب"، نظام حركات النجوم والمجرات والكواكب في جزئيه المادي (Astronomie) والمنطقي (Astrologie). انهما ثنائية النظام الكوني (المنظور). من تلك الثنائيتين الكونية خرجت الثنائيتين المادية، انهما كل من "أوزيريس" و "إيزيس" اللذان اخرجا قوى الخصب والحياة الماديتان المتمثلان بـ "حوروس" من جهة، ومن جهة اخرى "نفتيس" و "موت" اللذان اخرجا قوى الموت والجفاف المتمثلان بـ "سيت"، كلاهما ثلاثيتان في ثنائية المادة، ذو دور واحد وهدف واحد "الترقي الى فوق"، انهما واحد مع "اتوم- نون"، قلب "حورس- رع"

 

تلك هي "منظومة الآلهة المصرية" القديمة الأولى اللبنانية الإبنة البكر للإيلية الكونية في الجبل المقدس- في لبنان، تعدلت لاحقا بشكل طفيف لإخفاء اصلها، طـُمِست بعد اسرارها لكن "الحقيقة" واضحة المعالم، متجذرة في شعوبها التي تمثـّلت بآلهتها، هذا الشعب اللذي عاش في "الجبل المقدس" ونشر الحضارة والديانة بين الشعوب

 

انه الكنعاني العاشق للعلم والترقي والوحدة

 

المجموعة: في الفلسفة والفنون

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

- طاولة الزمرد- العلّامة الأب يوسف يمّين

أركيولوجيا غير إعتيادية

- سلسلة مباني عملاقة- إيلبنانيون

- نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال- إيلبنانيون

في التاريخ والأركيولوجيا

البحث عن اسرائيل الكنعانية- إيلبنانيون

- المارونية في جذورها وأبعادها الروحية- العلّامة الأب يوسف يمّين