• lebanon_broken_columns_baalbeck.jpg
  • Pyramide_Kheops.jpg
  • sphinx-pyramid-cheops.jpg
  • pyramid-10.jpg
  • image_pyramid001.jpg
  • bacchus-cc-moogdroog.jpg
  • big.jpg
  • baalbeckstone.jpg
  • baalbeck_day_01.jpg

إيبلا المدينة التي ملأت ثغرة في تاريخ الشرق القديم

إيلبنانيون

للإكتشافات الأثرية دور هام في تصحيح مسار التاريخ ووضع نقاطه على حروفه.وفي سورية العربية ،التي قيل عنها ،أنها تقوم على بحر من الآثار،التي ما يزال معظمها ينتظر الكشف والتصنيف، إذ يقدّر الأثريون ان فيها ما يزيد على 100تلّ أثري،فإن كل ضربة معول فيها يمكن ان تضيف صفحات جديدة الى الكتاب الذي يروي قصة الحضارة الإنسانية.


فإلى الجنوب من حلب الشهباء، والى الشرق من إدلب الخضراء، عثر في تلّ مرديخ على آثار مدينة مفقودة منذ اكثر من عشرين قرن من الزمن قبل ميلاد السيّد المسيح، وكان قد تعارف المؤرخون ان الدولتين الأعظمين في التاريخ القديم كانتا في بلاد الرافدين شرقاً وفي حوض النيل غرباً، ولم يكن يدور بخلدهم ان قوة ثالثة غير منحازة، كانت تضارع هاتين الدولتين وتنافسهما في السيطرة على كثير من الدويلات الصغيرةالمجاورة،وهي مملكة إيبلا.


ولقد ملأت إيبلا ثغرة في تاريخ الشرق القديم، اذ كان قد عثر في تلّ بقرص في وادي الفرات الأوسط على بقعة استوطنها الإنسان في الألف الثالثة قبل الميلاد، وفي تلّ حلف قرب مدينة رأس العين على آثار الإنسان في الألف الخامسة قيل الميلاد.وفي تلّ حبوبةعلى آثاره في الألف الرابعة ،ثم يغيب تاريخ الإنسان في المنطقة حتى الألف الأول قبل الميلاد. ومن هناك كان لإكتشافات مدينة إيبلا دور في رأب الصدع في تاريخ الشرق القديم لأن آثارها روت لنا جزءاً من اخبار هذا العصر الغامض الذي يتشوق انسان القرن العشرين لمعرفة دقائقه وتفاصيله.


وكان لإكتشاف إيبلا قصة تشبه معظم الكشوف الأثرية، حيث ابتدأت بفلاّح سوري يحرث حقلاً له قرب تلّ مرديخ فعثر على حوض حجري زينت جوانبه بالنقوش وقدِّر تاريخه بين 1900و 1850 قبل الميلاد واعقب ذلك اكتشاف تمثال من البازلت قدِّم نذراً وزلفى للربة عشتروت، وعليه كتابة اسم إيبلات- ليم اي ملك إيبلا،وكان ذلك عام 1968. وشحذت هذه الإكتشافات همة العالم باولو ماتييه استاذ علم الآثار بجامعة روما، وخلال اعمال التنقيب التي قام بها تسلل شعاع من الضوء الى مكتبة القصر الملكي الأثري ليعيد الحياة الى حوالي 16500لوحة طينية تؤرخ للفترة بين 2400 و 2250 قبل الميلاد،فخرجت الى النور بعد ان دفنت اكثر من 4000 سنة،وعدّها العلماء كشف القرن العشرين. وقد تضمنت هذه اللوحات معجماً لألفاظ سومرية وإيبلاوية، وبينها كتابات تعليمية للتلاميذ، تحوي تمارين كتابية عليها ملاحظات المعلمين والنظارعلى نحو مايجري في مدارسنا اليوم،وقد وجدت في لغة إيبلا كلمات ما تزال حية في لغتنا العربية مما دفع علماء الخطوط الى القول:انها كتابة مسمارية لأقدم لغة سامية ظهرت حتى الآن.


وكشفت اللوحات المكتشفة عن اسماء عدد كبير من المدن عاصرت مدينة إيبلا،بعضها لم تنقطع فيها الحياةالىاليوم مثل (ديما شكي)اي دمشق،و(ايمسيا)اي حمص،و(ايحات)اي حماة،وغيرها الكثير.وتؤلف هذه الرُقُم المكتشفة في إيبلا عام 1974، مع العشرين الف رقيم المكتشفة في ماري(تلّ الحريري)منذ عام 1934،موسوعة علمية عن حضارة الإنسان في الألفين الثالثة والثانية قبل الميلاد، وتغطي جزءاً كبيراً من تاريخ المنطقة القديم.


وفي تصريح للسيد ماتييه عالم الآثار في القاعة السامية بدمشق عام 1975قال فيه: "ان الوثائق الجديدة تبرز إبلا في حوالي العام2300 قبل الميلاد كمركز لأهمّ دولة في الشرق الأدنى، لعبت الدور الأول، في تاريخ المنطقة،وكان دورها رئيسياً الى جانب مصر وبلاد الرافدين".


ولقد اخبرتنا الرقم المكتشفة والتى مايزال العلماء منكبين على دراستها،ان سكان إيبلا كانوا يتراوحون بين 25 و 30 الف نسمة وانها كانت عاصمة لمملكة تحكم مناطق مترامية الأطراف بلغت من القوة درجة فرضت فيها ضريبة على مملكة ماري. وتقدم لنا المعلومات المتوفرة احصاء لسكان المملكة نحواً من 260 الف نسمة. وهو رقم لا يستهان به في ذلك التاريخ السحيق.
ويبدو ان نشاط إيبلا التجاري واحتكارها الملاحة النهرية في نهر الفرات قد اثار حسد ابناء عمومتها الأكديين، فهاجمها الملك الأكدي نارام- سن حوالي عام 2250 قبل الميلاد، واحرقالقصر الملكي وترك جنوده ينهبون ما فيها من نفائس وتحف فهجرها اهلوها بعد ان تركوا فيها ما يقول لنا: هذه آثارهم تدلّ عليهم. فعلى اللوحات الطينية نُقشت سطور متناسقة تتوالى فيها الكلمات من الأعلىالى الأسفل، تفصل بينها خطوط طولانية، وبين المقاطع والجمل سطور عرضانية، والكتابة فيها كانت من اليسار الى اليمين، وقد تضمنت اللوحات نصوصاً تاريخية ومالية ولإشعارات وإيصالات واموراً تتعلق بالزراعة وتربية الماشية. وعثر فيها على نصوص ادارية وسياسية وقضائية، وقوائم بأسماء المدن، وبالمخصصات المالية للكهنة مع نصوص لأدعية وتعاويذ وبعض الحكم والأمثال والأساطير.


وبعد ان قرأت ما قرأت عن إيبلا، حملت معي ما اختزنته ذاكرتي ووقفت بين آثارها امام القصر الملكي، فارتسمت في مخيلتي صورة لمن كدّ وتعبوا واعمروا الأرض بقوتهم وجبروتهم، وكيف طواهم الزمن، ولأذكر من اقوال شاعرنا البحتري هذين البيتين:


وهو ينبيك عن عجائب قوم لا يشاب البيان فيهم بلبس
لو تراه علـمت ان الليالي جعلت فيه ملأتماً بعد عرس


ولكن قبل ان تتحول اعراسهم الى مأتم ،اقاموا لنا دليلاًعلى ما قدمه الشرق القديم من جهود، هي جزء من جهود البشرية في العالم ،التي اوصلت الحضارة الإنسانية الى ما هي عليه.

المجموعة: في التاريخ والأركيولوجيا

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

   - طاولة الزمرد

أركيولوجيا غير إعتيادية

   - سلسلة مباني عملاقة

   - نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

في التاريخ والأركيولوجيا

   - البحث عن اسرائيل الكنعانية