• lebanon_broken_columns_baalbeck.jpg
  • Pyramide_Kheops.jpg
  • sphinx-pyramid-cheops.jpg
  • pyramid-10.jpg
  • image_pyramid001.jpg
  • bacchus-cc-moogdroog.jpg
  • big.jpg
  • baalbeckstone.jpg
  • baalbeck_day_01.jpg

الأب يوسف يمين يكشف معلومات تُنشر للمرّة الأولى عن ولادة المسيح

al jalil
عالم يهودي إكتشف بيت لحم اللبنانية واسرائيل تطمرها.. (التفاصيل)


بول باسيل -


أمضى الجليل يوسف يمين حوالي 21 عاماً من حياته منقباً، ومدققاً، وقارئاً، ومفتشاً، وباحثاً عن بيت لحم اللبنانية.. وبات معلوماً أنّ جنى تلك الأبحاث العلمية أصبحت موثقّة لأيّ قارئ جادّ وباحث في كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" الصادر منذ العام 1999، وفيه كلّ الحقائق التاريخية والجغرافية والتوبونومية والتوبولوجية..


ما يكشفه الجليل يوسف يمين، في لقائه مع فريق عمل موقع ايلبنانيون، الذي التقاه في زغرتا في مناسبة ميلاد السيد المسيح، وجود عالم أثار يهودي من أصل الماني يُدعى "افيراي أوشري" يؤكد وجود بيت لحم لبنانية أيضاً بالوقائع والمستندات، فالأخير عاينها عن كثب نتيجة مهمّة بحثية علمية من قبل الحكومة الإسرائيلية.. والجديد الذي يكشفه إلينا كاهن زغرتا، هو أنّ بيت لحم تلك، طمرت اسرائيل عن قصد آثار المغارة لطمس الحقيقة.. ويشير يمين إلى أنّ العالم اليهودي "أوشري" نقل إليه بواسطة راهبة، كافة المستندات العلمية والصور الفوتوغرافية إليه بلغات أربع.. وإليكم القصة: 

تبدأ القصة مع الأب يمين الذي طلب من إحدى راهبات "المحبة العازرية" المتواجدة في فلسطين (اسرائيل)، التفتيش عن مغارة بيت لحم الواقعة في الجليل، والتي تقع تحديداً جنوب الناقورة (حوالي 30 كلم)، يقول: "إعتاد الإكليروس الإهدني على الإجتماع فيما بينهم مرّة في العام، طلبت من الراهبة المتواجدة في فلسطين في العام الذي ستقضيه في اسرائيل، التوجّه إلى مكان محددّ، للتأكد من وجود بيت لحم اللبنانية، والمكتشفة من قبلي نتيجة أبحاثي العلمية وقراءاتي الموثقة، طالباً منها تصوير المعلم إذا أمكن"، يضيف يمين مبتسماً "إستخفّت الراهبة بقولي، ولكنّها قبل مجيئها إلى لبنان، عاينت المكان المحددّ من قبلي، بيد انّها تفاجأت بوجود معلمٍ واضح في منطقة الجليل مكتوب عنه باللغة العربية والإسرائيلية "بيت لحم".. يتوقف يمين قليلاً ويقول: "إسم داريا متواجدة في لبنان في أربعة امكنة، كذلك إدّه، هناك بلدة في قضاء البترون وأخرى في قضاء جبيل". ويضيف: "حاولت الراهبة الإستفهام والإستطلاع عن الموضوع، فنُمي إليها التوجّه إلى عالم آثار يهودي من أصل الماني ينقّب في المكان، ولما حاولت استنطاق العالم عن الموضوع، شارحة له أنّه يوجد كاهن ماروني (الأب يمين) يقول إستناداً إلى قراءاته، أنّ السيّد المسيح ولد في بيت لحم الواقعة في الجليل، كان تأكيد مطلق من قبل عالم الاثار اليهودي.. وتنقل عنه الراهبة، قوله: "للأسف لا يزال معظم المسيحيين يصدقون اليهود في مسألة ولادة المسيح، وسبب هذا اللغط كله لتقريب موطئ ولادة المسيح إلى اورشليم..".


يكمل يمين سرد القصة: "طلب العالم اليهودي من الراهبة إمكانية التواصل معي، ولكن الراهبة أبلغته تلقائياً، رفضي المبدئي التواصل مع اليهود.. عندئذٍ أودع الراهبة ملفاً كاملاً عن بيت لحم اللبنانية لإيصاله إليّ". ويقول الأب يمين: "وهذا كان، الملف دقيق للغاية، وهو بلغات أربع، الماني – فرنسي – عربي – سرياني، وفيه كافة التفاصيل عن موقع بيت لحم – الجليل مع الصور الفوتوغرافية، وقد استندت إلى بعضها في كتابي "المسيح ولد في لبنان".


ويخبرنا الأب يمين، أنّه في كتابه الموثّق لم يكشف إسم العالم اليهودي، فيقول: "إسمه "افيراي اوشري" هو عالم يهودي من أصل الماني.. وقد كشف مؤخراً بعد صدور كتابي من خلال مجلة "Le Monde de la Bible" (المجلة الكاتوليكية المتخصصة بالعلوم والأثار الدينية) أنّ بيت لحم الجليل - الكنعانية - هي المهد الحقيقي الذي ولد فيه السيّد المسيح، وتشير المجلة المسيحية ايضاً، إلى أنّ كتّاب الأناجيل المقدسّة، تحدثوا عن ولادة المسيح في بيت لحم اليهودية لتقريبها قليلاً من أورشليم..".


سألناه عن غاية إرسال تلك المعلومات وهذه الملفات إليه، يجيب: "قبل مجيء الراهبة إليه والتحدث معه عن الموضوع، طلبت منه مديرية الآثار في اسرائيل المساعدة لإكتشاف بيت لحم الحقيقية، ومع وضع كافة الدراسات موضع التنفيذ، وتصويرها وتوثيقها، علم أنّ الإسرائيليون عازمون على طمس هذه الحقيقة، وهذا ما حصل بالفعل، إذ عمدت اسرائيل على طمر أثار مغارة بيت لحم – اللبنانية حيث مكان ولادة السيد المسيح، وتعبيد طريق إسفلتية فوقها لطمس الحقيقة عن المسيحيين واللبنانيين تحديداً..".


يعلّق الأب يمين على الحادثة قائلاً: "لم يعد جائزاً بعد الآن كبت الحرية والفكر، حالياً هناك مساعي جادة لترجمة كتابي إلى اللغات الإنكليزية والفرنسية والإسبانية لتلاقي بعض الكتب الصادرة في الأجنبية، ومن أجلّ حثّ المسيحيين إكتشاف الموقع ومعاينته..". ويضيف أبو المردة: "هذا العالم اليهودي نقل الأمانة العلمية إلينا، وأبحاثه لاقت أبحاثي.. والسلطات الدينية في الفاتيكان عاينت كتابي، وراديو "الفاتيكان" أجرى مقابلة معي عن الموضوع والجميع يؤكد أنّ مسألة كتابي والمسائل الواردة فيه هي وقائع تاريخية علمية موثقة..".

ولإثبات المؤكد، يطلب الأب يمين منّا، ومن أيّ قارئ فتح العهد القديم بأنفسنا، وقراءة سفر "يشوع" الفصل 19 العدد 15 على سبيل المثال، وفيه:


1 وخرجت القرعة الثانية لشمعون، لسبط بني شمعون حسب عشائرهم، وكان نصيبهم داخل نصيب بني يهوذا. 2 فكان لهم في نصيبهم : بئر سبع وشبع ومولادة ... وقطة ونهلال وشمرون ويدالة وبيت لحم. اثنتا عشرة مدينة مع ضياعها...
يتوقف الجليل يمين ليقول، ما تفسّره الكنيسة الكاتوليكية (النسخة الكاثوليكية الجديدة دار المشرق، بولس باسيم - النائب الرسولي للاتين - بيروت في 7 تشرين الثاني 1988)، في المدخل إلى سفر يشوع – ص 418 - 419، أنّه إذا عدناإلى نصّ يشوع الذي نحن الآن بصدده، والى الآية 15 التي تذكر بيت لحم، نرى النسخة الجديدة تسارع إلى التعليق على هذه الآية بالذات، وعلى اسم بيت لحم الوارد فيها، فتقول بالحرف الواحد: "غير بيت لحم التي في يهوذا (أي المعروفة اليوم)، وكانت في الجليل الأسفل…" (النسخة الجديدة، سفر يشوع 19: 5، والحاشية رقم 2، ص 452). وهكذا إذاً تعترف النسخة الكاثوليكية الجديدة بأن هناك مدينة اسمها بيت لحم في شمال فلسطين، في أرض زبولون أي في الجليل. وتعترف ضمناً انها مدينة كنعانية "بقراها" إذ أنها تذكرها في عداد المدن التي سيسكن فيها سبط زبولون وتقول عنها "أنها غير بيت لحم التي في يهوذا" أي المعروفة اليوم.

 

 

sfeir ok

 

بعض الحقائق الأخرى:
مئات الحقائق تثبت نسب المسيح البشري – الإنساني للبيئة الكنعانية الأسينية ولكننا نكتفي بتعداد بعضها:

 

- المؤرخ الفرنسي "إرنست رينان" يعتبر أنّ المسيح عاش في لبنان، يقول: "العذراء مريم بعد موت يوسف عادت إلى قريتها قانا الجليل في لبنان.. والمسيح عاش في لبنان وأعجوبته الأولى كانت حيث تربّى ونشأ".
- يقول المؤرخون القدماء من بينهم العرب، "الطبري" على سبيل المثال، أن مريم العذراء كانت تخدم في معبد كنعاني أسيني في جبل الكرمل"، وزيادة في التأكيد، جاء في سفر الأناشيد عن مريم العذراء في العهد القديم: "هَلُّمي معى من لبنان يا عروس معى من لبنان. انظرى من رأس أمانة، من رأس شنير وحرمون من خُدور الأسود من جبال النمور" (نشيد الأناشيد ٤/ ٨).
- الحضارة الكنعانية الكونية، حضارة "إيل"، كانت تُمهّد وتنتظر مجيء المسيح، ووفق تلك الحضارة بشارة المسيح هو عمانوئيل أي "الله معنا"، وجاء في العهد الجديد: "ها إنّ العذراء تحمل فتلد إبناً يسموّنه عمانوئيل ايّ الله معنا" (متى 1/ 23 نقلاً عن اشعيا 7/ 14)
- علماء آثار غربيون يؤكدون أنّ بيت لحم اليهودية، القريبة من أورشليم (12 كلم)، بنيت عام 300 أو 400 ق.م. فيما "بيت لحم" الجليل التي تقع شرق شمال جبل الكرمل (أرض لبنان - 30 كلم جنوب الناقورة) كانت تتبع قضاء صور، وهي التي ذكرت عشرات المرات في العهد القديم قبل ظهور بيت لحم اليهودية (سفر التكوين 35: 16-20؛ سفر يشوع 15: 59؛ سفر القضاة 12: 8 وغيرها الكثير..)
- الديانة اليهودية لا تعرف المعمودية على الإطلاق بعكس الديانة الكنعانية، فكيف تُفسّر معمودية السيّد المسيح ويوحنا المعمدان؟! 
- الجميع يقرّ أنّ المرأة اليهودية لا تخدم في الهيكل وهذه ليست حال مريم العذراء التي كانت تخدم في هيكل أسيني.
- يقول بولس الرسول في رسالته الى العبرانيين (6: 20) ".. دخل يسوع من أجلنا سابقاً لنا وصار عظيم كهنة للأبد على رتبة "ملكيصادق".. وإنّه من الثابت والمحققّ وكما يجمع كلّ المؤرخين اليوم أنّ ملكيصادق هذا هو ملك وكاهن كنعاني..


الخريطة 
الخريطة تعود للمطران يوسف الدبس سنة 1895 في كتابه تاريخ سوريا - برّ الشام – بالإمكان ملاحظة "بيت لحم اللبنانية عند رأس السهم الأعلى وبيت لحم اليهودية عند رأس السهم الأسفل، والمسافة الشاسعة بينهما". كما يظهر الى أيّ مناطق كانت تمتدّ ولاية صيدا في العهد العثماني وكانت تضمّ، بالإضافة الى جنوب لبنان بلاد صفد، سنجق عكا، الناصرة، قضاء حيفا في شمال فلسطين.

 

Beit Lahem TYR - Lebanon

المجموعة: في التاريخ والأركيولوجيا

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

- طاولة الزمرد- العلّامة الأب يوسف يمّين

أركيولوجيا غير إعتيادية

- سلسلة مباني عملاقة- إيلبنانيون

- نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال- إيلبنانيون

في التاريخ والأركيولوجيا

البحث عن اسرائيل الكنعانية- إيلبنانيون

- المارونية في جذورها وأبعادها الروحية- العلّامة الأب يوسف يمّين