نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال- الإنسان والديناصورات- الحلقة الثانية


بتصرف- إيلبنانيون


كنا قد تكلمنا في الحلقة الأولى بطريقة سريعة عن الإكتشافات التي بدأت تظهر في الوسط العلمي، والتي تناقض بطريقة فاضحة كل ما نعرفه عن النظرة الموضوعية لمنطق التطوّر... في هذه الحلقة سيكون تركيزنا منصب اكثر على الإكتشافات العلمية والأركيولوجية الرصينة التي تناولت علاقة الإنسان بالديناصورات... قد يكون الموضوع غريب وغير واقعي... ديناصورات وانسان... لقد انقرضت الديناصورات منذ 64 مليون سنة... كما يقولون... وعمر الإنسان الأول... القرد... 8 ملايين كحد اقصى... كيف سيلتقي هذين الحيوانين... الديناصورات... والقرد... الذي اصبح فيما بعد.. ناطقا... والفرق اكثر من خمسين مليون سنة على الأقل...
لندع الكلام للإكتشافات الأركيولوجية العلمية... والكلام سيكون صاعقا...


ستبدأ قصتنا مع هذه الصورة المرعبة، تعود الى الحرب الأهلية في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر... وقد تم نشر هذه الصورة بين العام 1950 و 1960... والطائر الضحية هو عبارة عن صنف من الديناصورات المعروف بـ Peterosaur، حاول الكثير من النقاد والمشككين إيجاد هفوة ما لإعلانها "صورة غير صحيحة" لكن احد منهم لم يستطع ذلك... والمعروف عن هذا الطائر انه انقرض مع الديناصورات منذ 64 مليون سنة... ماذا يفعل هذا الطائر في القرن التاسع عشر... في الولايات المتحدة الأميركية... وهو الذي يفترض ان يكون منقرضا منذ 64 مليون عاما...

هذه الصور وغيرها قد اثبتت صدقيتها بعد ابحاث كثيرة... لا احد يعرف المصادر الحقيقية لهذه الصور... لكن السؤال البديهي يطفو من جديد... هذه الصور ومثيلاتها، لا يمكن ان يكونوا موجودين هنا بين ايدينا... نحن سكان القرن الواحد والعشرين... هذه الصور تنتمي الى ما لا يقل على 64 مليون سنة...

لكن، ومن جديد ايضا... هذه الصور موجودة هنا بين ايدينا... ولا مجال لغض النظر عنها... فلا بد من التفكير العلمي الموضوعي، والمنهجي... ومتابعة الدلائل...


في هذه الصور يمكن المرء ان يتردد قليلا، فالتكنولوجيا الرقمية قادرة ان تخلق وتعدل اي شيء، وسيكون من الصعب جدا التمييز بين الصحيح والحقيقي... وبين المزوّر... لنغوص اذا اكثر في التاريخ، لنرى اذا كانت الدلائل التي تدعم تلك الفرصية المجنونة بإستطاعتها ان تصمد... او القصة ان تكمل مسارها... او ان المشككين هم على حق... والديناصورات والإنسان لا ولم يلتقيا ابدا...

نقش معبد "تا بروهم"

 

هذه الصورة المثيرة للجدل، تعود الى ديناصور من صنف "ستيغوصوروس"، وهي محفورة على حائط معبد "تا بروهم" في انكور، في كامبوديا، جنوبي- شرق آسيا، وتعود لحضارة الـ "خيمير" التي ازدهرت بين القرنين الثامن والثالث عشر للميلاد... والسؤال البديهي... كيف عرف "ناقش الصورة" شكل هذا الصنف من الديناصورات، بهذه التفاصيل الدقيقة، والمفترض انها منقرضة منذ ملايين من السنوات؟؟؟...

  

تمثل الصورة موزاييك من القرن الثاني للميلاد، وهي عبارة عن مجموعة من الصيادين الأثيوبيين يحيطون بنوع من الديناصورات على ضفاف النيل...
صورة قديمة جدا من منطقة الأمازون في قارة اميركا الجنوبية، تمثل مجموعة من الصيادين يحيطون بنوع من الديناصورات...
بساط مزخرف في كنيسة "القديس لويس" في روما، من العام 1580 للميلاد. يبدو الديناصور واضح المعالم... كما لو ان واضعها ينظر الى التفاصيل وينقلها
يستطيع المرء في ردة فعل طبيعية ان يقول لتلك الصور انها من مخيلات الشعوب التي رسمتها... او ان البعض منها يمكن ان يكون اعادة تركيب فنية، لهيكل عظمي تم العتور عليه...فقط للإضائة العلمية... لم يتم اعادة تركيب لأي هيكل عظمي لديناصور قبل النصف الثاني من القرن العشرين...
   
طبعا هذه الصوَر تمثل وجهة نظر معيّنة لرأي اصبح يكبر... رأي ظننا انه واهم... وضعيف... لكن المعضلة بدأت تكبر... وتكسّر كل ما حولها... لنكمل القصة...

  

ننتقل الى الطرف الآخر من الكوكب، في القارة الأميركية الشمالية بالتحديد، في جنوبي مقاطعة "يوتاه" هناك نوع من جسر صخري طبيعي، يدعى "جسر كاتشينا"، وقد تم رصد الكثير من الكتابات الصورية وكتابات ونقوش اخرى تعود على ما يبدو لحضارة الـ "اناسازيس"، التي يعتقد انهم سكنو تلك المنطقة بين العام 500 و 1450 ميلادي...

بين تلك النقوش، نقش واضح جدا لأحد اصناف الديناصورات النباتية المعروفة بـ "اباتوسوروس"

 

لقد تم العثور على هذه القبور في البيرو- في اميركا الجنوبية... والمعروف ان اغلبية تلك القبور تكون مرتبة- غير مبعثرة او مسروقة... ومن تلك المكتشفات (الصورة) قبر يعود الى حضارة الناسكا من القرن الثامن للميلاد، وقد تم العثور على فخاريات وثياب تصوّر بطريقة دقيقة لديناصورات وبشر تتماهى فيما بينها... كما لو ان صانعها كان يعاينها لحظة صناعته لتلك التحف...

  

من جديد.. ودائما... السؤال يعود ويطفو من جديد... اذا كانت الديناصورات قد انقرضت منذ ملايين من السنوات... كيف استطاعت تلك الحضارة ان تطرّز وترسم بطريقة دقيقة تلك الديناصورات الجميلة...

قطع أكامبارو- بيرو
انكب العلماء على دراستها عندما تم الإضائة عليها... هناك اكثر من 40 الف قطعة تم العثور عليها حتى الآن... كلها تمتل اشكال لمخلوقات غريبة تشبه الى حد كبير "الديناصورات"... والبعض منها يمثل ديناصورات وبشر...
اثبت الدراسات الكثيرة جدا اصالة تلك القطع... وتم تحييد القطع المزوّرة... والجواب... ديناصورات... ديناصورات وبشر... والتحاليل العلمية لعمر تلك التحف... 5000 سنة على الأقل...
لقد تم العثور في سلسلة قطع اكامبارو على مئات الانواع!!!؟؟؟... اجل مئات الانواع من الديناصورات، البعض منهم يصوّر انسانا يركب ديناصورا... او يتعارك معه... او ديناصورات تتقاتل فيما بينها...
هذا ليس فيلما خياليا... انها قطع اركيولوجية... ودراسات علمية فائضة... ونتائج لتقارير وابحاث ونقاشات رصينة...
من جديد اذا كان الإنسان والديناصورات لم تلتقي ابدا... فماذا تفعل هذه القطع الأركيولوجية في البيرو منذ 5 آلاف سنة...

 

كهف من عصر ما قبل التاريخ في الكويت
هذا الكشف قد حصل مؤخرا... وهو عبارة عن سلسلة من الكهوف التي تحتوي كتابات وصور تعود الى عصور ما قبل التاريخ... لا يوجد معطيات كافية عن الموضوع... لكن ما يهمنا، هي الصورة التي تتكوّن من مجموعة من الصيادين تصطاد العديد من انواع الحيوانات... ومن بينها ديناصورات...
هذا الكشف نزل نزول الصاعقة على النظرية التقليدية للتطوّر... وهو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط...

 

هذه اللائحة وغيرها منشورة في المجلات العلمية، والذي يقرأها يجد معلومات ومعطيات صاعقة عن الأوقات التي تم اعتمادها من قبل العلماء استنادا الى الكربون المشع...
الواضح والغريب ان كل تلك العينات العلمية والمعطيات المرفقة بالأمكنة والسنوات التي تمّ فيها الإكتشاف تتراوح اعمارهم بين 9000 وتصل الى حد اقصى حوالي 37000 سنة ؟؟؟!!!...
اين ذهبت عشرات الملايين لا بل المئات منها... هذه التحاليل هي ذاتها عن تلك التي يقولون عنها، انها تمتد الى مئات الملايين من السنوات... وها هي هنا لا تتعدى 40 الف سنة!!!... هذه التحاليل، وعذرا على الإعادة... لكنها لا يجب ان تكون صحيحة... لكن ماذا لو صحّت احدى تلك العينات...


الجواب مدغدغا... وصاعقا...


آثرنا عدم الخوض في العينات الخاصة "بحجارة الإكا"، لأننا كنا قد ذكرناهم في الحلقة الأولى... ولا عن آثار الأقدام الكثيرة... التي تصوّر آثار اقدام لديناصورات وانسان في نفس المكان ونفس الزمان... والبعض من تلك الآثار الخاصة بالبشر تبدو اقدم من تلك الخاصة بالديناصورات...
كل هذه المعطيات المختصرة قد وضعناها في تصرفكم، مع مراجع كاملة عن كل منها لمن يريد التوسع... الهدف من كل ذلك هو القول، ان تلك الآثار هي حقيقية... مادية... محسوسة... وموثقة... اذا من الناحية العلمية الصرف، هي معطيات لا يجب غض النظر عنها... فقط لأنها لا تتلائم مع ما نعرفه... بل ما يجب فعله هو العكس تماما... كل تلك المعطيات العلمية يجب ان تصبح "حجر الزاوية" للبناء عليه، ودليل يجب ملاحقته حيثما يأخذنا... بروح منفتحة...


المراجع:


ديناصور من صنف "بيتروسوروس"


http://www.livepterosaurs.com/inamerica - 
http://www.livepterosaur.com/LP_Blog/archives/4856 - 
http://carinteriordesign.net/civil/civil-war-pterodactyl.html - 

ديناصور من صنف "ستيغوصوروس"


https://www.apologeticspress.org/apcontent.aspx?category=9&article=2416 -

 

ديناصور من صنف " اباتوسوروس "- جسر كاتشينا


http://www.nbcnews.com/id/42270466/ns/technology_and_science-science/t/proof-creation-drawing-just-mud-stain/#.VVWdCqna_Rk - 

 

آثار ديناصورات وبشر على مستوى الكوكب


http://thegipster.blogspot.com/2014/03/shocking-evidence-man-and-dinosaurs.html -
http://www.genesispark.com/exhibits/evidence/historical/ancient/plesiosaur -
http://www.dinosaurc14ages.com/footprints.htm -
http://www.creationhistory.com/TrackingDownManTracks.shtml -
http://etb-visual-evolution.blogspot.com/2012/05/human-and-dinosaur-footprints.html -
http://www.bible.ca/tracks/turnage-patton-trail.htm -
http://worldnewsdailyreport.com/prehistoric-cave-art-depicting-humans-hunting-dinosaurs-discovered-in-kuwait -
http://omniology.com/browser2/index.htm -

 

المجموعة: نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

   - طاولة الزمرد

أركيولوجيا غير إعتيادية

   - سلسلة مباني عملاقة

   - نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

في التاريخ والأركيولوجيا

   - البحث عن اسرائيل الكنعانية