وميض في معبد اللحظة- الأب الدكتور يوسف يمين

 

285 45289515470 6399 n 1 971854 1 23

الأب يوسف يمين- اهدن – صيف 1988


المقدمة- الدكتور فوزي يمين

تلتقي بذاتك مكتوبا" وأنت تقرأ هذه الخواطر التي طالما فرّخت على قصاصات ورق، صغيرة وكبيرة، وانحشرت في الجوارير، منتظرة دورها ، لكثرتها وغيرتها من بعضها، حتى اتشحت أخيرا" بسواد طباعتها فتأنقت .

... وتندهش من حالك فيها حين ترى كم أنك الطاعن في الحب ، المغروم النازل حتى أذنيك بالله ، الناقر على شبابته غزلا"، المتصوف فيه حتى آخر ورقة، كأنك وحدك العارف في سواد سرك ، بياض عينيه .

ولا يسعك ، وأنت أمام وجهك ، الا أن تتكىء على ظلك وتنكسر . من ذاكرة عشبة على عتبة تتعرف على الغابات ، من برية الصورة القائمة من نومها ، حيث اللحظة خالية من الوقت ، فيها الانزلاق وليس عليها، ولا ينقصها – رغم شفافية اكتمالها – غير نفضة غبار واحدة ، من حين لآخر ، حتى تلتمع فيطل كل الشجر منها وكل التراب .
ثمة من يدعوك ، من قلب معبدها ، اليك ، وعليك أن تعود الى أول حجر فيك . عليك أن تدخل . المفتاح أصبح في يديك ، الباب في المفتاح ، والجميع في الداخل حتى الخارج ( الخارج آخر يفتش عن داخله ...) .

هو زمن الوضوح !

حيث رماد الخوف ينزاح ، والكواليس تخرج الى الخشبة ، أمنح للقشعريرة مكانا" في الجوار . انها تمطر شمسا" تحت سقفك وأنت واقف عريان لا تملك في يديك غير حقيقة قلبك .

هو زمن الفرح !

حيث الومضات تشعل نار الحضور وتكسر في سحرها خيط اللمعان فلا يعود للأرض سوى مدار قبعة من قش .

العمر الهارب الذي يركض اعتصره قبل أن يمر ، علق معطف قناعك على الباب وادخل : الحقيقة «تدبك» على الحيطان !

انها تومض في معبد اللحظة .

احترق ! احترق ! لا مجال للتفكير .

فوزي يمين

هذه جزء من الومضة الحادية عشر، من الومضات الإثني عشر، للأب الدكتور يوسف يمين


الومضة الثانية عشرة

في العشق الإلهي ...


الحبّ قبس
من قلب الألوهة
ينبلج
وفي أفئدة الناس
يختلج
فيعطي لظلمة البعاد
في ذات الخليقة
حضورا" ووصالا
كما تعطي الشمس
من قرب حضورها
للاشياء أشكالا

وعندما يغرب
قبس الألوهة
في الأفق
ينتهي عهد الشفافيّة
فيظلم الداخل
ويبدأ ليل الأنانيّة
ويأخذ كلّ شيء
يتحوّل
وتعود الارض
من جديد
الى عصر الجليد
               الأوّل ...


بين «حاء» الحبّ
«وبائه» الثانية
كونك والمصير
تملأه بالشراب
او اللحظة الفانية
او الحبّ الكبير
السراب وهم
واللحظة الفانية
هي دون اتجّاه
اما قلب الحبّ
فيعود بك
الى صدر الإله ...

 

لقراءة الكتاب كاملا انقر على الوصلة التالية: http://www.elloubnanioun.org/index.php/2012-11-25-10-22-32

المجموعة: مكتبة وكتب

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

- طاولة الزمرد- العلّامة الأب يوسف يمّين

أركيولوجيا غير إعتيادية

- سلسلة مباني عملاقة- إيلبنانيون

- نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال- إيلبنانيون

في التاريخ والأركيولوجيا

البحث عن اسرائيل الكنعانية- إيلبنانيون

- المارونية في جذورها وأبعادها الروحية- العلّامة الأب يوسف يمّين