الحقائق التاريخية الساطعة

canamap8 piccana3

الأب الدكتور يوسف يمين
الحقيقة الاولى
ٳن عبارة «قانا الجليل» تعني في الأصل، لغويا": «مقام ٳيل» او مسكنه ومركزه. و«ٳيل» هو الٳله الكنعاني الكونيّ الواحد، ٳله «عالمية الانسان»، ٳله الديانة الموحّدة الاولى في التاريخ. ثم تطور مضمون هذه العبارة فاصبحت تعني «مقام الجليل» نسبة الى احد القاب ايل الرئيسية: «الجليل»; ثم اصبحت تعني، حديثا"، مقام احد الأنبياء أو الأولياء الصديقين (؟) أمّا اليوم، وقد بعثت حيّة من سباتها الطويل بعد الفي عام، فعادت تعني مضمونها الاصلي القديم الذي ينتسب الى الٳله اللبناني «ٳيل»- والى «ٳيل المتجسّد- عمانوئيل- «ٳيل معنا»، «اللّه معنا»: يسوع المسيح

pic1 1

الحقيقة الثانية 
ٳن منطقة «الجليل»- وخاصة «جليل الامم»- كانت امتدادا" جغرافيا وتاريخيا وانسانيا مباشرا للبنان. فكانت هكذا بيئة اجتماعية منفتحة حضارية. وكان سكانها ذوي نزعة انسانية عالمية تجلّت في فكرة «عالمية الانسان» وعالمية الٳله» و«عالمية الدين»... وكان رسل السيد المسيح جميعهم من «الجليل»، ما عدا يهوذا الاسخريوطي (يوضاس) الذي كان وحده من أرض اليهود- ارض يهوذا

canamap9 canamap10

الحقيقة الثالثة
ان يسوع المسيح نفسه كان «جليليّا» بكل ما في هذه الكلمة من معنى. في الجليل نشأ وتربّى وترعرع وعمل فتيا وشابا ورجلا، في الجليل أيضا عاش معظم حياته العلنيّة حيث اقام وتجوّل وعلّم وبشّر وعمل الايات، والاولى كانت في عرس قانا الجليل اكثر بكثير مما يظن، ومما قيل وكتب

canamap11 1  canamap7

الحقيقة الرابعة
ان الجليل ظل طوال اكثر من 300 سنة بدون أي وجود او اثر مسيحي. فاليهود، بعد خراب هيكلهم في اورشليم، والتنكيل بهم من قبل الرومان، تشتتّوا في أصقاع الأرض، وجاء قسم منهم واستوطن الجليل. وأخذ اليهود يضطهّدون المسيحين وينكلون بهم، فانكفأ هؤلاء الى الشمال، الى مناطق في العمق اللبناني. وهكذا غطّى رداء النسيان بلدة قانا الجليل، بعد ان طمس اليهود حتى ذكراها

canaMap4

الحقيقة الخامسة
بعد هذا الطمس والنسيان، وفي مطلع القرن الرابع، بدأ الحديث مجددا عن قانا الجليل- قانا الانجيل. ثم توالت المحاولات بغية تحديد موقعها الجغرافي. والمؤسف حقا، ان معظم الباحثين عن موقع قانا الجليل كانوا من الحجّاج والرحالة الاجانب الغرباء عن المنطقة، ومن غير المثقّفين وغير الملمين بلغات الشرق وجغرافيته وأحواله. فمنهم من قال انها «خربة قانا»، ومنهم من قال انها «كفركنا». وكان التناقض فيما بينهم صارخا وفاضحا. جميعهم حاولوا- عن جهل- ان يجعلوها قريبة من الناصرة. وهكذا وضع غطاء جديد من الجهل والتناقض، بعد غطاء من الطمس والنسيان فوق قانا الجليل الحقيقية: «قانا الجليل اللبنانية»!

canaMap3

الحقيقة السادسة
ٳن «قانا الجليل»- قانا الانجيل- التي حوّل المسيح في عرسها الماء خمرا، هي في لبنان، في لبنان الجنوبي، على مسلفة قليلة من مدينة صور، الى الجنوب الشرقي. لا هي كفركنّا، ولا هي خربة قانا. بل هي «قانا الجليل»، المدينة الكنعانيّة- اللبنانية العريقة. وها هي تقوم اليوم، ساطعة كالشمس، من تحت أغطية الطمس المتعمّد والجهل والتناسي والنسيان. والادلة والحجج والبراهين امام أبصار العالم كله، حيّة كالبشر وقاطعة كالحجر. وها هي ملامح «عرس عالمي جديد» أخذت تتكون في أرضها. وفي المستقبل القريب سوف يبدأ «العرس اللبناني العالمي» في أرض قانا الجليل ٳياها

canaMap2

الحقيقة السابعة
لقد أصبح من المحقق والثابت اليوم، عند معظم الباحثين والمؤرخين ان يسوع المسيح قد أقام في لبنان وتجّول وعلّم وبشّر اكثر بكثير مما كان يظن، او مما قيل وكتب... وحتى أهل الناصرة بلدته كانوا يتساءلون مرارا عن اسباب غيابه عن بلدتهم ومنطقتهم. ولم يكن آنذاك لا في اليهوديّة ولا حتى في جليل فلسطين او في السامرة. بل كان، على ما يبدو، في جليل الأمم، أي في لبنان، في مناطق صور وصيدا وقانا وغيرها... وأثناء رحلته الطويلة من صيدا الى المدن العشر فبحيرة الجليل، زار المسيح مقامات وقبور ومزارات الآباء الاولين والأنبياء والاولياء والصديقين في جنوب لبنان، وفي البقاعين الغربي والجنوبي، والنواحي الجنوبية من جبل لبنان الشرقي، نواحي جبل حرمون

canaMap1

الحقيقة الثامنة
ان عرس الانجيل الذي حول فيه السيد المسيح الماء خمرا حصل فعلا في قانا جليل الأمم، في الارض اللبنانية. العروسان والاهل والاقارب كانوا من اللبنانيين. النصوص والتقاليد القديمة، والآثار الباقية الى اليوم تدّل كلها على ذلك

canamap12 canamap7

الحقيقة التاسعة
مريم العذراء أصلها من قانا الجليل: أصلها من لبنان! لم تكن أصلا من الناصرة، هذا «تفسير تقوي». بل جاءت بعد رجوعها من مصر، مع يوسف ويسوع، وسكنت في أرض الجليل، في مدينة يقال لها الناصرة، كما يقول الانجيل المقدس. ومريم، بعد موت زوجها يوسف، تركت الناصرة وعادت الى حيث انسباؤها واقرباؤها: الىقانا الجليل. وهي كانت في عرس قانا الجليل، وقبل الدعوة اليه

canamap6 canamap5

الحقيقة العاشرة
ان دور الشخص البشري- وهنا دور الامرأة والام بنوع خاص- قد تكشّف على حقيقته السريّة الكاملة: وهذا الدور تجسّد في لبنان. رغم ان «ساعة يسوع» لم تكن «أتت بعد ...»، فقد «تدخلت» مريم في برنامج الآب الذي يحدد «ساعة» ابنه يسوع، وجعلته «يغيّر» ويسرّع الساعة، بغية العمل على استمراريّة الفرح البشري. وهكذا وفي لبنان بالذات، وفيما بين اللبنانيين انفسهم، تجلّى سرّ كرامة الشخص البشري بأسمى تجلياته في برنامج الخالق، وتجلّت، بنوع خاص، رسالة المرأة، رسالة الأم- الرسالة السرّانية- في التاريخ البشري

canarock piccana4

الحقيقة الحادية عشرة
ان «الآية» الاولى التي صنعها السيّد المسيح حصلت في لبنان. حصلت في ارض الاله ايل، في «ارض الله»، في «ارض الآلهة»، في ارض الانسان الاول الذي هو الآية الاولى على الارض، في ارض الاباء الاولين، والاولياء والقديسين. وهذه الآية الاولى التي صنعها المسيح في لبنان كانت العربون والرمز والتمهيد لكل آيات العهد الجديد ورموزه وخيراته

canaentrance canawatspot2

الحقيقة الثانية عشرة
الآية المسيحية الاولى حصلت في اطار عرس بشري. وهكذا كرّس المسيح، في ارض لبنان بالذات، ولأوّل مرّة، العرس والزواج والحب البشري والعائلة البشريّة وخصوبة الحياة. واعاد كل هذه الحقائق والمؤسسات البشرية الى اصالتها الاولى، رافعا اياها الى اعلى المستويات: المستوى الذي اراده الله الخالق

piccana8 canascript

الحقيقة الثالثة عشرة
في لبنان حصل اعلان الوهية المسيح. فيوحنا عندما يقول: «فاظهر يسوع مجده ...» يعني اظهر يسوع الوهيته. فيسوع هو «عمّانوئيل» أي «ايل معنا» او «الله معنا». وبكلمة ان يسوع هو «ايل المتجسّد». وكما أعلن «ايل» الوهيته في لبنان، فكان لبنان آية ايل الاولى، هكذا ايل المتجسّد- «عمّانوئيل»- يسوع المسيح، أعلن الوهيته في لبنان! ... فكان لبنان آية المسيح الأولى

piccana7ncanaentrance2

الحقيقة الرابعة عشرة
في لبنان، بدأ العهد الجديد، وبدأت المسيحيّة، وتأسست الكنيسة. والانجيل المقدّس عندما يقول: «أظهرمجده فآمن به تلاميذه»، يعني بوضوح: بدأ ايمان الانسان، لاولّ مرّة، بالمسيح في لبنان، وهكذا في لبنان تكونت النواة الاولى للمؤمنين بالمسيح، للجماعة المسيحية، للشعب المسيحي. اجل! في لبنان بدأ الايمان بالمسيح، وبدأت المسيحيّة. وهكذا في لبنان تأسست الكنيسة المسيحيّة وبدأت رسالتها السامية على هذه الارض 

المجموعة: مكتبة وكتب

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

- طاولة الزمرد- العلّامة الأب يوسف يمّين

أركيولوجيا غير إعتيادية

- سلسلة مباني عملاقة- إيلبنانيون

- نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال- إيلبنانيون

في التاريخ والأركيولوجيا

البحث عن اسرائيل الكنعانية- إيلبنانيون

- المارونية في جذورها وأبعادها الروحية- العلّامة الأب يوسف يمّين