العوالم المنسية- روبير شارو
المكتبة الشعبية- نيويورك 1973


التوراة هو رواية


لايجب ان ننكر كل القيم الموجودة في التوراة، ولو ان كل شيء فيه يعني العبرانيين وامتيازاتهم هو مزيَّف وبدون أسس. فالخروج من مصر، مثلاً، هو إما إختلاق تام وإما مبالغة مفرطة لتفاصيل ما حدث لقبيلة من البدو. لا أحد من علماء المصريات يؤمن بهذا التيهان الوهمي. ولا يوجد اي اثر له في المخطوطات او الأشكال الهيروغليفية.


خلال برنامج في التلفزيون الفرنسي بتاريخ 30 تموز 1970، أجمع المشاركون في الحلقة، وهم جان لوكلان Jean Leclant استاذ المصريات في السوربون، شفيق علاّم، محاضر في جامعة TüBENGEN، لبيب حبشي، مدير قسم الأثريات في القاهرة، وأندريه كاكو CAQUOT من المدرسة العملية للدراسات العليا وعالم توراتي، أجمعوا كلهم على ان التوراة هو رواية.


ذكر حبشي أنه في ايام موسى بضع مئات من من اسلاف العبرانيين في مصر، وكانوا من البدو الرحّل ينتمون الى امم مختلفة. بحسب كاكو ان اصطناع او اختلاق الشعب يرقى الى 3000 سنة فقط.


من مداخلات هؤلاء الخبراء يبدو ان قصة تيهان العبرانيين في الصحراء حتى دخولهم الىارض الميعاد هي قصة ملفقة وانها على الأرجح كتبت في ايام سليمان. اذاً عبور البحر الأحمر الشهير هو خيالي ايضاً. كتّاب السجلاّت المصريين في "بيت الكتّاب" كانوا على علم بكل حدث، في امبراطورية قلّت فيها الأحداث. سجلوا حتى اقلّ الأحداث اهمية: مرور الطيور المهاجرة، الحملات التأديبية التي كانت تقوم وراء اللصوص والسارقين، أي زيادة في مستوى مياه النيل مهما كانت ضئيلة، اي حصاد غير عادي كبيراً كان ام صغيراً... لذلك لن ينسوا تسجيل حدث مثل هروب العبرانيين والجنود في اثرهم وغرق جيش الفرعون كله في البحر الأحمر، ولكن لا يوجد اي اثر لهكذا هروب في اي من المحفوظات التاريخية او التقليدية.


مع ان الأستاذ كاكو لا يؤمن بأن القصة حقيقية، لكنه يشعر بأنها قد تكون رمزية، ترمز الى ان الله انتصر على المياه واسرائيل على مصر.

 

يهوه لم يكن إله العبرانيين
يقول الأستاذ كاكو في هذا الموضوع: "الأجزاء السفلية من أعمدة القاعة المسقوفة في معبد سوليب في النوبة(بناه الفرعون امنجوتب في اواخر القرن الثالث عشر ق.م.) مكسوة بأَلْواح تذكارية تحمل اسماء شعوب آسيوية وأفريقية اخضعها المصريون. فوق كل لوحة نقش ناتىء يمثل صورة نصفية لإنسان ربطت يداه خلف ظهره. العديد من اللوحات تبدأ على الشكل التالي: t3 s3-s-w أرض شابوس ]بدو[... من بينها واحدة تبدأ t3 s3 s w y h w3w حيث ان w3 w تلفظ على الأرجح وبذلك تكون اللوحة تتكلم عن بدو يهوو."


"إنه لَمُغرٍ ان نرى في هذا نفس اسم الله في التوراة والذي كان يظن ان لفظ الإسم الرباعي هو يهوو وليس يهوه. ولكن في هذا المستند فإن y h w3 w ليس اسم الإله. من خلال لوحات اخرى نستنتج ان هذا الإسم هو اسم مكان يدل على ارض اللذين كان المصريون يدعونهم ساسوس بدو يعيشون الى الشرق من برزخ السويس."


"على هذا لا يترددعلماء المصريات المعروفين، مثل س. هرمان و ج. لوكلان، على اعتبار ان هناك وحدة شخصية بين اسم الإله الإسرائيلي واسم المكان شرق مصر."


"يجوز ان اسم إله اسرائيل تأتى من اسم مكان، ربما جبل في المنطقة التي اتى منها يهوه بحسب عدة آيات من التوراة ،مثلاً تث 33: 2= أقبل الرب من سيناء واشرق لهم من سعير... او كما في قضاة 5: 4= حين خرجت يا رب من سعير وزحفت من حقول ادوم..."


"اسم إسرائيل لا يظهر في معبد سوليب، لكنه ظهر بعدها على مسلة الفرعون مرنفتاح (حوالي 1230ق.م.) كإسم احد شعوب سورية. هذا الإسم يعتريه الغموض. انه اسم علم كان معروفاً جيداً في اللغة السامية بكل فروعها، ويحوي اسم اله (إيل) مسبوقا ً بفعل مضارع مع بادئة تدلّ على المفرد الغائب المذكر: ي. كل المسألة هي في معرفة معنى الفعل س.ر. (l)W#y)."


"ج.ا. دانل كتب اطروحة حول هذا الموضوع- دراسة في اسم اسرائيل في التوراة - نشرت في ابسالا سنة 1946. في حينها وجد اسم اسرائيل، كإسم شخص، في نصوص راس شمرا، وهو مطابق للإسم اللذي يعنينا، ما يعني اننا اصبحنا نعرف اكثر بقليل عن السابق"


هذا العرض مهمّ جداً لأن الأستاذ كاكو معروف في العالم كله على انه اشهر اختصاصي في هذا الموضوع في اساطير راس شمرا المكتوبة على الواح بالحرف المسماري، إيل هو الأقدم والأعلى رتبة بين آلهة الشرق السامي، خصوصاً الفينيقي. انه بيلي الخاص بالسلت، انه "بل" الأشور- بابلي. في الحقيقة، هذه الأسماء هي اقنعة للإله المجهول، او السيّد الذي كان لا يَعرِف اسمه الاّ السرانيين. انه الإيلوهيم الي استولى العبرانيون عليه واعطوه صفة الجمع التي هي تمهيد لفكرة الثالوث الإلهي.


لكن إيل هو ايضاً اله السكندنافيين والسكوتلنديين ومدينة "إيس"، اله البراعم واله الماء الغريب عن العبرانيين، وهو الإله البحري بامتياز، مثل الآريين القدماء الذين تاهوا بعد الطوفان ووصلوا الى حوض البحر المتوسط. 

المجموعة: روبير شارو

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

   - طاولة الزمرد

أركيولوجيا غير إعتيادية

   - سلسلة مباني عملاقة

   - نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

في التاريخ والأركيولوجيا

   - البحث عن اسرائيل الكنعانية